نبذة

أقرت الأمم المتحدة منذ عام 1995م التزامها تجاه الشباب باعتمادها برنامجالعمل العالمي للشباب، الذي حدد عددًا من المجالات لتوجيه سياسة العمل في ميدان تنمية الشباب، وتوسعت فيه عام 2007، حيث بلغ عدد الدول التي لديها برامج رسمية للمندوبين الشباب 31 دولة.

يوفر برنامج العمل العالمي للشباب إطارًا للسياسة العامة، ويقدم مبادئ توجيهية عملية للدعم الوطني والدولي الرامي إلى تحسين حالة الشباب فيما يتعلق بمختلف المجالات التي أقرتها الأمم المتحدة.

أهمية مشاركة السلطنة في البرنامج

 

تكمن أهميّة إشراك المندوبين الشباب في برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب؛ في تبادل الخبرات على مستوى العالم، حيث يتعرّف الشباب العُماني على أهم القضايا العالمية التي يواجهها الشباب في مختلف دول العالم وآلية حلولها، مما يساهم في رفدهم بمعارف متنوّعة وخبرات تمكّنهم من اقتراح الحلول والمساهمة في استجابات سياسية أفضل للمشاكل التي تواجه الشّباب اليوم.

 

أهداف البرنامج

  • زيادة الوعي بحالة الشباب العالمية وزيادة الاعتراف بحقوقهم وتطلعاتهم.
  • تعزيز السياسات والبرامج وآليات التنسيق الوطنية المتعلقة بالشباب بوصفها أجزاء أصيلة من التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالتعاون مع كل من المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية.
  • تقوية مشاركة الشباب في عمليات صنع القرار على كل المستويات بغية زيادة مساهماتهم في التنمية الوطنية والتعاون الدولي.
  • تيسير تنسيق الأنشطة المتصلة بالشباب في منظومة الأمم المتحدة عن طريق قيادة الشبكة المشتركة بين الوكالات المعنية بتنمية الشباب.

 

المشاركة الشّبابية في:

اللجنة الاجتماعية والإنسانية والثقافية

عام بعد عام، تعهد الجمعية العامة إلى لجنتها المعنية بالشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية،  التي يشار إليها بـ‘‘اللجنة الثالثة’’، ببنود جدول الأعمال المتعلقة بمجموعة من القضايا الاجتماعية والإنسانية وقضايا حقوق الإنسان التي تؤثر على الشعوب في جميع أنحاء العالم.

ويركز جزء هام من عمل اللجنة على بحث مسائل حقوق الإنسان، بما في ذلك تقارير الإجراءات الخاصة بمجلس حقوق الإنسان

كما تناقش اللجنة قضايا النهوض بالمرأة، وحماية الأطفال، والشعوب الأصلية، ومعاملة اللاجئين، وتعزيز الحريات الأساسية من خلال القضاء على العنصرية والتمييز العنصري، وتعزيز الحق في تقرير المصير. كما تتناول اللجنة أيضا مسائل التنمية الاجتماعية الهامة مثل القضايا المتعلقة بالشباب، والأسرة، والمسنين، وذوي الإعاقة، ومنع الجريمة، والعدالة الجنائية، ومكافحة المخدرات.

 

معايير واشتراطات الاختيار

  1. يترواح عمر المترشح بين 15 – 27 سنة.
  2. يتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة.
  3. يفضّل إجادته لغة أخرى من غير اللغة العربية والإنجليزية.
  4. يملك اطلاع جيد على السياسات العامة للدولة .
  5. مُشتغل في القطاع الشبابي، ولدية إلمام بالقضايا الشبابية.
  6. لدية إلمام بالأمم المتحدة والشؤون الدولية.
  7. يملك مهارات الاتصال والحوار الفعال.
  8. سبق له المشاركة في الفعاليات والأنشطة الشبابية المحلية.

 

آلية الاختيار

 

– إعلان فتح باب الترشح.

– فرز الترشيحات وفق المعايير والإشتراطات.

– مقابلات شخصية بعد اختيار عدد 20 شاب (ذكروأنثى).

– اعتماد المندوبين من قبل وزارة الخارجية والبعثة العمانية الدائمة لدى الأمم المتحدة.